منتديات بنووته

منتديات بنووته


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
شاطر | 
 

 قصه جنسيه فللللللللللللللله ... انا قريتها و تحمست و استمنيت ... لا تفوووووتكم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: قصه جنسيه فللللللللللللللله ... انا قريتها و تحمست و استمنيت ... لا تفوووووتكم   الأربعاء ديسمبر 17, 2008 11:15 am

الجـــــار الجيــــد


في أحد الأيام كان سامر(طالب في الجامعة في المرحلة الثالثة ويبلغ من العمر 21 عاما) يجلس في الحديقة الصغيرة التي أمام بيته بعد ما أنها أعماله الصغيرة في حديقته التي متعود أن يقوم بها كل عطلة نهاية أسبوع ولكن هذا المرة أصابه الملل الذي أورد له الهياج الجنسي فحاول إطفائه بدخوله إلى غرفته وممارسته العادة السرية على بعض الأفلام الخلاعية ثم عاد ليجلس في الحديقة الصغيرة وبالصدفة مرت من جنبه جارته رانيا تبلغ من العمر 20 عاما طالة جامعية(التي كانت تسليه في أوقات فراغه بلعي الشطرنج وما شابه ولكن سامر كان خجولا فلم يطلب منها إقامة أي علاقة جنسية كانت أو عاطفية أو حتى لم يلمس يدها)فسلمت عليه وجلسا يدردشان وهو يدبر طريقة للبداية بإقامة علاقة جنسية معها فبدء بالتودد لها وبدء يعبر عن رأيه بجمالها ورانيا تبتسم وتشكره.كانت رانيا يومها تلبس ثوبا قصيرا بسبب الجو الحار فطلب منها الدخول إلى داخل البيت للجلوس تحت المكيف والتخلص من الحر ووافقت فدخلا وبعد فترة طلب منها مساعدته في تنظيف البيت فوافقت وفي هذه الفترة تذكر سامر انه ترك جهاز الفيديو والتلفاز شغالين والفلم الخلاعي لا يزال يعرض حيث كان الفيديو والتلفزيون موجودان في داخل غرفة نومها التي أول ما توجهت رانيا إليها لغرض تنظيفها استجابة لطلب سامر.فوقع سامر في حيرة لا يحسد عليها ماذا يفعل؟هل يدخل ويمارس الجنس معها مباشرة؟أم يعتذر ويقول لها ........ماذا يقول؟استجمع قواه وتمالك أعصابه ودخل إلى الغرفة وكأنه يواجه اختبارا دراسيا صعبا.وأول ما حاول أن ينطق بالاعتذار وجد رانيا تبتسم وهي تقف بملابسها الداخلية وكأنها مستعدة ذهل سامر لشدة الموقف وتأثيره عليه فجلس على اقرب كنبة وسألها عن سبب(( تحررها من بعض الملابس))فأجابته ببسمة خفيفة وصوت رقيق ناعم واطئ جدا.....الجو حار......ومن ثم عادت لتنظيف والفلم الخلاعي شغال وهي تنظف التلفزيون وما فوق التلفزيون من أغراض وتقف أمام سامر الذي كاد قضيبه أن يتفجر من الحيوية بوضعيات مشيرة كان تنحني بحجة تنظيف الفيديو وتدير مؤخرتها على سامر أو بحجة أن تصيبها الحكة في أحد نهديها فتحكه بالمقشة التي بيدها ومن ثم توقفت بحجة التفكير بشيء ما فوضعت عصا المقشة في فمها وبدأت تدخلها وتخرجها في فمها.لم يتحمل سامر ولكنه كلن يهدأ من روعه ويحاول الحفاظ على رباطة جأشه فقال لها:ل((لما نسترح قليلا ونلعب لعبة تذكرنا بأيام الطفولة)) وافقت رانيا وهي مبتسمة وكأنها تعرف أن سامر غير خبير في الجنس فربط سامر عيني رانيا بقطعة قماش بحجة لعبة الغميضة ولكنها كانت حيلة ذكية منه وبداء يذوقها أشياء ويطلب منها التعرف على ذي الأشياء فأذاقها بالبداية قطعة كيك وتعرفت عليها وبحجة سقوط قطعة الكيك بين فخذي رانيا التي كانت جالسة على طاولة وسامر واقف جنبها نزل سامر بيده ليجلب قطعة الكيك وهو يرتجف ويتصبب عرقا وأخيرا مسك أفخاذ بنت وليست أي بنت إنها رانيا التي كانت معتدلة الطول,بيضاء,ذات شهر بني داكن قصير,عيون عسلية ذات ثديي بحجم الرمانة عند القطف,وبعد ما بدأ سامر بإنزاعها ملا بسها الداخلية وهي مستلمة ولا كأنه شيء عظيم سوف يحصل ووقف سامر لمدة دقيقة يتأمل جسدها التي كأنها حورية من البحر فرأى حلمتيها الورديتان وبعد ما فارق بين فخذيها رأى كسها الصغير الوردي ولم تكن فيه أي شعرة فبداْ أول شيء بتقبيلها من شفيتها وامتصاصها وادخل لسانه في فمها وبدأت هي بامتصاصه وبداْ هو بسحب لسانها إلى فمه وامتصاصه وبنفس الوقت مد يده إلى حلمة أذنها وفركها وامتصاص رقبتها ومداعبة حلمة ثديها الأيسر بيده الثانية إلى أن استسلمت رانيا وبدأت في التأوه والخدر إلى حالة شبه الغيبوبة فنزل بفمه وهو يقبل ويلحس إلى أن وصل كسها. وبداء يلحس بنهم ويلحس الشفرين ومص بضرها الذي توهج وكبر إلى أن وصل إلى ذروة حجمه.فطلب منها القيام منها بمص قضيبه يشعر بقرب حدوث رعشته الجنسية فسحب قضيبه من فمها وقامت هي بممارسة طريقة الضغط المتقطع(والتي تتمثل بقيام الأنثى بالضغط على رأس قضيب الذكر مرات عديدة لكي لا يقذف)وبعدها قام سامر مرة ثانية بلحس كسها وعندما بلغت ذروتها قام سامر ووضع قضيبه داخل كسها فالبداية فقط الرأس وبدء يدفعه قليلا حتى داخل كامل الرأس فدفعه دفعة واحدة إلى داخل كسها في ذاك الوقت أحست رانيا أن شي ما يمزق رحمها وكانوا يمارسون الجنس على الطريقة الفرنسية الممتعة وهو يضع يداه على ظهرها وهي تتألم ولكنها تشعر بشعور لذيذ وممتع لم تجربه من قبل مع أي أحد من الذين مارست معهم الجنس وبعدها طلبت منه النوم على ظهره فنام وباشرت بالقيام والجلوس على قضيبه الذي كان سامر بوقتها في غير عالم فلما حس بقرب رعشته الجنسية اخرج قضيبه وبدأت رانيا بمصه إلى أن أنزل في فمها فوقع على الأرض من التعب الذي بذله جاهدا لإخراج الطاقة التي كانت دفينة فيه لأعوام ونام جنب رانيا إلى وقت الغروب وبعد أن استيقضا من النوم ذهبا للحمام وقاما بغسل جسميهما سويتا وخرجا للتنزه وأصبحت رانيا تأتي كل يوم إلى بيت سامر ليلا لممارسة الجنس معه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قصه جنسيه فللللللللللللللله ... انا قريتها و تحمست و استمنيت ... لا تفوووووتكم   الأحد ديسمبر 21, 2008 5:23 pm

حلووووووووووووه اكيد عجبتكم تبغون ثانيه ما عندي مانع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

قصه جنسيه فللللللللللللللله ... انا قريتها و تحمست و استمنيت ... لا تفوووووتكم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بنووته :: الاقسام الادبية :: منتدى القصص والحوادث-